تصنيفات رئيسية.. هل تعلم . حكمة وخاطرة . عجائب وغرائب . خواطري . معلومة .

تصنيفات أخرى ... امراض . صحة . غذاء . غير مصنف . سؤال . كبد . كواكب . ارض . قمر .

السنوات ... الكل . 2015 . 2016 . 2017 . 2018 . 2019 . 2020 .

اليك يا صديقي
20181117 | خواطري | 1240

صديقي العزيز

لا اجد ما ابدأ به حديثي هذا وقد كنت سألتني عن حالي، فاحترت بما اجيب؛ هل اجيب بالاجابة المعتادة انني بخير وكل شي على ما يرام! أم احدثك عما يجول في نفسي، وعن واقع حالي ومشاعري؟! يا عزيزي ان الحياة تجري دقائقها وساعتها سريعة، وانا لا استطيع مهما حاولت ان اجاريها، انني يا صاحبي غير راض عن نفسي، فما احاول القيام به فشلت فيه الى الان، فما كسبت حبيبة ولا حققت راحة لبالي، كما انني حتى على صعيد المال والعمل لم اصل الى ما صبوت إليه، وها هي الايام تجري، وقد كبرنا يا صاحبي.

طال غيابك عني واني افتقدك، صدقني اني افتقدك، ولا تظنن انها كلمات اقولها من باب المجاملة، ابدا فقد كنت داعما لي، وكنت ارمي بعض احمالي عليك، وكنت خير معين بعد الله عز وجل، والذي يسر أمر لقائي بك، وهذا فضل من ربي أن جعل لي صاحب مثلك، وصديقا اميل عليه فيسندني، واستشيره فيشير علي.

عد يا صاحبي فحياتي ناقصة بدونك.

مواضيع ذات علاقة ..
الى من احببت من كل قلبي

2020