مواضيع منوعة
|      التطور التاريخى للصفر                 20190411 3701 هل تعلم

تصنيفات فرعية ارض قمر كبد غذاء
رجوع 20190411 3701 هل تعلم
التطور التاريخى للصفر

لم يكن "الصفر" كعدد كما نعرفه الآن معروفاً فى البداية، فقد كان ينوب عنه فكرة الفضاء الفارغ وذلك هو التصور الأول للصفر، وقد استخدم البابليون فى القرن السابع قبل الميلاد ثلاثة خطاطيف ليُشروا بها إلى الصفر واستخدموا رمزاً يُشبه حرفا الواى "Y" فى اللغة الإنجليزيّة ليرمزوا به إلى العدد واحد ورمزاً آخر مثل " > " ليرمزوا به إلى العشرة. 

وقد أسهم الرياضيّون الإغريق بنصيب مُتميز فى معرفتنا بالأعداد والرياضة التى كانت داخلة فى الأساس تحت مظلة علم الهندسة، فقد ألّف اقليدس كتاباً أسماه "العناصر"، وهو كتاب هندسى فى الأصل، حيث استخدم فيه النظام الجديد للأعداد منذ أكثر من ألفىّ سنة، وفى ذلك النظام الجديد تمّ استخدام الأبجديّة الأغريقيّة لترمز إلى ألأعداد.

ويُعتقد أن الإغريق هم أول من أدخلوا الصفر برسمه المستعمل عندنا اليوم، وقيل فى سبب اختراعهم له أنّهم كانوا قوماً يعبدون آلهة النجوم والكواكب وأحبوا أن يُعبروا عن الخُواء الفضائى بصيغة رياضيّة ،فاخترعو ذلك الشكل البيضاوى الفارغ من الداخل تعبيراً عن الّلاشئ، ويُقال أيضاً أنّهم رسموه على ذاك النحو لأنّهم استخلصوه من بداية الكلمة الأغريقية "ouden" التى تعنى لاشيئ أو "obol" وهى عملة لم تكن لها قيمة. 

كما استعمل الرومان أيضاً الحروف ليدلو بها على الأعداد، ومن العجيب أنّ الأغريق والرومان قد استعملوا ما يشبه الآلة الحاسبة اليوم، وهى آلة بدائية يدوية، فى العمليات الحسابيّة كالقسمة والضرب والطرح والجمع دون أن يُدرجوا الصفر فى تلك العمليات، ولم يدلنا دليل مادىّ من كلا الحضارتين على استخدام الصفر كعدد فى حسابهم: ويُعلّل البعض ذلك أنّ تصور الصفر كان صعب آنذاك لأنّه مفهوم مُجرد عبر عن الّلاشئ. 

الا انه في حوالى سنة 650 بعد الميلاد أدخل الهنود الصفر فى حسابهم واستعملو القيمة الموضعيّة للأعداد حيث استُعمل الصفر ليُشير إلى الخانة الفارغة، وهناك دلائل تُشير الى أنّ الهنود قد استعملوا الصفر للدلالة الموضعيّة حوالى 200 بعد الميلاد، وفى سنة 500 ميلادية ابتكر الرياضى الهندى رياباتا Aryabhata نظام عددى لم يكن للصفر فيه موضع إلّا للإشارة إلى القيمة الخالية. 

وهناك دليل أيضاً أنّ النقطة dot قد استعملت فى المخطوطات الهنديّة القديمة لتُشير الى خلو الموضع فى مكان القيمة العددية، فلكى نُشير الى 100 على سبيل المثال ، فسوف يلى العدد 1 نقطتان. وفي عام 628 ميلادية حاول الرياضي الهندىّ براهماجوبتا Brahmagupta فى كتابه معرفة العالم The Opening of the Universe أن يؤسس قواعد الحساب مُدخلاً العدد "صفر" والاعداد السالبة فى حسابه، فقال أن أى عدد يُطرح من نفسه تكون الحاصل النهائى مساوياً صفر، وإضافة الصفر لعدد سالب دائماً تكون الحاصل صفر، وحاصل جمع صفر وعدد موجب يساوى دائماً صفر، وحاصل جمع صفر وصفر يساوى دائماً صفر ونتيجة ضرب صفر فى أىّ عدد يساوى صفر. ولكنّ براهماجوبتا قد أخطأ فى بعض القواعد المُتعلقة بالصفر ذاته من حيث القسمة عليه.

وبعد مُضى 500 عام من رحيل براهماجوبتا، ألّف باشكارا Bhaskara كتاباً ليُعمق فيه مفاهيم وقواعد سلفه براهماجوبتا ولكنّه أخطأ الآخر فيما يتعلق بحاصل القسمة على الصفر حيث اعتبرها مالانهاية وهذا خطأ، هذا غير أنّ باشكارا يرجع له الفضل فى تعريف خواص الصفر الحسابية الأُخرى مثل أنّ مُربع الصفر يساوى صفر والجذر التربيعىّ له يساوى صفر أيضاً وكذللك التكعيبىّ، وهكذا نرى دور الرياضيين الهنود فى تطوير العدد صفر.

ومن الهنود انتقلت مُهمة ادراك خصائص العدد صفر الى الرياضيّين المُسلمين والعرب الذين نقلوه بدورهم إلى أقاصى الغرب حيث انتشر الإسلام، فالخوارزمىّ الفارسى المُسلم وصّف أوضاع ومنزلة الأعداد فى النظام الهندىّ للقيمة الموضعيّة للأعداد، هذا إضافة الى كتاب ابن عذرا "كتاب الأعداد" الذى نشر ذلك النظام الهندى والكسور العشريّة الى أوروبا. 

ويُعتقد أنّ كلمة الصفر فى الأصل سنسكريتيّة أىّ لغة الهند القديمة، وهى مأخوذة من كلمة shunyam التى تُرجمت الى العربيّة بلفظة الصفر، والصفر يعنى الخُواء واللاشيء فى الأصل، ثم نقل الرياضىّ الأوربى فيبانيكسى Fibonacci كلمة "الصفر" التى صُحفت على الألسن الأوربية لتصبح Zephirum وهى كلمة لاتينيّة صُحفت بدورها لتُصبح Cipher فى اللغة الإنجليزيّة وغيرها، ومن الكلمة "سيفر" ومعناها الشفرة والسر المُطلمس نعلم مدى صعوبة تصور ذلك الصفر أو الفراغ أو الّلا شيئ فهو بالنسبة لهم كان سراً غامضاً وشيئ عجيب. ثم أصبحت اللفظة الّلاتينية بعد مراحل التحوير الى "Zero" وهو ما عرف فى اللغات الأوروبية اليوم.

أَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميُّ اشهر صفعة في التاريخ الاكاذيب 5 الاكثر شيوعا بين الزوجين كيف نربي أولادنا؟ كيف تجعل يومك سعيداً لماذا نستعمل الضّوء عند أخذ صورة داخل المنزل؟ التطور التاريخى للصفر الأسماء التي عرفت بها القدس عبر التاريخ كيف تقوم الثعابين بتغيير جلودهم؟ لماذا تتحرّك الصّور في السّينما؟ معلومات عن طائر الخفاش هشاشة العظام زواج الحيوانات مدى الحياة - وفاء الحيوانات هل غذاؤك صحي ؟؟؟ ما هي حشرة القرادة
رجوع 20190411 3701 هل تعلم
التطور التاريخى للصفر

لم يكن "الصفر" كعدد كما نعرفه الآن معروفاً فى البداية، فقد كان ينوب عنه فكرة الفضاء الفارغ وذلك هو التصور الأول للصفر، وقد استخدم البابليون فى القرن السابع قبل الميلاد ثلاثة خطاطيف ليُشروا بها إلى الصفر واستخدموا رمزاً يُشبه حرفا الواى "Y" فى اللغة الإنجليزيّة ليرمزوا به إلى العدد واحد ورمزاً آخر مثل " > " ليرمزوا به إلى العشرة. 

وقد أسهم الرياضيّون الإغريق بنصيب مُتميز فى معرفتنا بالأعداد والرياضة التى كانت داخلة فى الأساس تحت مظلة علم الهندسة، فقد ألّف اقليدس كتاباً أسماه "العناصر"، وهو كتاب هندسى فى الأصل، حيث استخدم فيه النظام الجديد للأعداد منذ أكثر من ألفىّ سنة، وفى ذلك النظام الجديد تمّ استخدام الأبجديّة الأغريقيّة لترمز إلى ألأعداد.

ويُعتقد أن الإغريق هم أول من أدخلوا الصفر برسمه المستعمل عندنا اليوم، وقيل فى سبب اختراعهم له أنّهم كانوا قوماً يعبدون آلهة النجوم والكواكب وأحبوا أن يُعبروا عن الخُواء الفضائى بصيغة رياضيّة ،فاخترعو ذلك الشكل البيضاوى الفارغ من الداخل تعبيراً عن الّلاشئ، ويُقال أيضاً أنّهم رسموه على ذاك النحو لأنّهم استخلصوه من بداية الكلمة الأغريقية "ouden" التى تعنى لاشيئ أو "obol" وهى عملة لم تكن لها قيمة. 

كما استعمل الرومان أيضاً الحروف ليدلو بها على الأعداد، ومن العجيب أنّ الأغريق والرومان قد استعملوا ما يشبه الآلة الحاسبة اليوم، وهى آلة بدائية يدوية، فى العمليات الحسابيّة كالقسمة والضرب والطرح والجمع دون أن يُدرجوا الصفر فى تلك العمليات، ولم يدلنا دليل مادىّ من كلا الحضارتين على استخدام الصفر كعدد فى حسابهم: ويُعلّل البعض ذلك أنّ تصور الصفر كان صعب آنذاك لأنّه مفهوم مُجرد عبر عن الّلاشئ. 

الا انه في حوالى سنة 650 بعد الميلاد أدخل الهنود الصفر فى حسابهم واستعملو القيمة الموضعيّة للأعداد حيث استُعمل الصفر ليُشير إلى الخانة الفارغة، وهناك دلائل تُشير الى أنّ الهنود قد استعملوا الصفر للدلالة الموضعيّة حوالى 200 بعد الميلاد، وفى سنة 500 ميلادية ابتكر الرياضى الهندى رياباتا Aryabhata نظام عددى لم يكن للصفر فيه موضع إلّا للإشارة إلى القيمة الخالية. 

وهناك دليل أيضاً أنّ النقطة dot قد استعملت فى المخطوطات الهنديّة القديمة لتُشير الى خلو الموضع فى مكان القيمة العددية، فلكى نُشير الى 100 على سبيل المثال ، فسوف يلى العدد 1 نقطتان. وفي عام 628 ميلادية حاول الرياضي الهندىّ براهماجوبتا Brahmagupta فى كتابه معرفة العالم The Opening of the Universe أن يؤسس قواعد الحساب مُدخلاً العدد "صفر" والاعداد السالبة فى حسابه، فقال أن أى عدد يُطرح من نفسه تكون الحاصل النهائى مساوياً صفر، وإضافة الصفر لعدد سالب دائماً تكون الحاصل صفر، وحاصل جمع صفر وعدد موجب يساوى دائماً صفر، وحاصل جمع صفر وصفر يساوى دائماً صفر ونتيجة ضرب صفر فى أىّ عدد يساوى صفر. ولكنّ براهماجوبتا قد أخطأ فى بعض القواعد المُتعلقة بالصفر ذاته من حيث القسمة عليه.

وبعد مُضى 500 عام من رحيل براهماجوبتا، ألّف باشكارا Bhaskara كتاباً ليُعمق فيه مفاهيم وقواعد سلفه براهماجوبتا ولكنّه أخطأ الآخر فيما يتعلق بحاصل القسمة على الصفر حيث اعتبرها مالانهاية وهذا خطأ، هذا غير أنّ باشكارا يرجع له الفضل فى تعريف خواص الصفر الحسابية الأُخرى مثل أنّ مُربع الصفر يساوى صفر والجذر التربيعىّ له يساوى صفر أيضاً وكذللك التكعيبىّ، وهكذا نرى دور الرياضيين الهنود فى تطوير العدد صفر.

ومن الهنود انتقلت مُهمة ادراك خصائص العدد صفر الى الرياضيّين المُسلمين والعرب الذين نقلوه بدورهم إلى أقاصى الغرب حيث انتشر الإسلام، فالخوارزمىّ الفارسى المُسلم وصّف أوضاع ومنزلة الأعداد فى النظام الهندىّ للقيمة الموضعيّة للأعداد، هذا إضافة الى كتاب ابن عذرا "كتاب الأعداد" الذى نشر ذلك النظام الهندى والكسور العشريّة الى أوروبا. 

ويُعتقد أنّ كلمة الصفر فى الأصل سنسكريتيّة أىّ لغة الهند القديمة، وهى مأخوذة من كلمة shunyam التى تُرجمت الى العربيّة بلفظة الصفر، والصفر يعنى الخُواء واللاشيء فى الأصل، ثم نقل الرياضىّ الأوربى فيبانيكسى Fibonacci كلمة "الصفر" التى صُحفت على الألسن الأوربية لتصبح Zephirum وهى كلمة لاتينيّة صُحفت بدورها لتُصبح Cipher فى اللغة الإنجليزيّة وغيرها، ومن الكلمة "سيفر" ومعناها الشفرة والسر المُطلمس نعلم مدى صعوبة تصور ذلك الصفر أو الفراغ أو الّلا شيئ فهو بالنسبة لهم كان سراً غامضاً وشيئ عجيب. ثم أصبحت اللفظة الّلاتينية بعد مراحل التحوير الى "Zero" وهو ما عرف فى اللغات الأوروبية اليوم.

12 فائدة مذهلة لليمون ربما لم تسمع عنها من قبل هشاشة العظام اشهر صفعة في التاريخ صحة الجنين مرتبطة بالنظام الغذائي للأب من أقوال إسحاق نيوتن 50 عاماً في الجبال حكمة شيخ كيف نربي أولادنا؟ معلومات عن طائر الخفاش ربوت لايصال الطعام الى المنازل في لندن حكم في صور (1) مثلث برمودا النحاس وجسم الانسان كيفية كتابة مقال صحفي التطور التاريخى للصفر اكتشاف الجين المسؤول عن شيب الشعر ما هي حشرة القرادة أنواع السياسات النقدية المرأة دائماً ضحية الخطأ الطبي .. نعل حديدي في بطن مريضة .. 10 أغذية تحميك من انسداد الشرايين كيف تقوم الثعابين بتغيير جلودهم؟ هل غذاؤك صحي ؟؟؟ كيف تجعل يومك سعيداً أَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميُّ زواج الحيوانات مدى الحياة - وفاء الحيوانات انهار الوطن العربي الاكاذيب 5 الاكثر شيوعا بين الزوجين لماذا نستعمل الضّوء عند أخذ صورة داخل المنزل؟ لماذا تتحرّك الصّور في السّينما؟ الأسماء التي عرفت بها القدس عبر التاريخ امور لا نعرفها عن الذهب انواع السلع الاقتصادية مفاهيم مالية مغلوطة: السيولة من المــــــؤلـــم كيف يسهم النوم في حماية المخ؟