لماذا نستعمل الضّوء عند أخذ صورة داخل المنزل؟ : لا يتأثّر الفلم إلاّ عندما يكون الشّيء المراد تصويره مضيئا إضاءة كافية. ولذلك لا مناص – أحيانا – من إثارة ومض قويّ بواسطة الآلة للتّحصّل على صورة ناجحة.لقد كان "نيسفور نيابس" – رائد الصّورة الفوتوغرافيّة – يقضي ثماني – ساعات في أخذ الصّورة الواحدة. ولكن الأفلام الحاليّة أصبحت أكثر حساسيّة،

لماذا نستعمل الضّوء عند أخذ صورة داخل المنزل؟

لا يتأثّر الفلم إلاّ عندما يكون الشّيء المراد تصويره مضيئا إضاءة كافية. ولذلك لا مناص – أحيانا – من إثارة ومض قويّ بواسطة الآلة للتّحصّل على صورة ناجحة.

لقد كان "نيسفور نيابس" – رائد الصّورة الفوتوغرافيّة – يقضي ثماني – ساعات في أخذ الصّورة الواحدة. ولكن الأفلام الحاليّة أصبحت أكثر حساسيّة، فلم يعد يستغرق أخذ الصّورة إلاّ أقلّ من الثانية، إذا كانت كميّة الضّوء المسلّط على الفلم تفي بالحاجة. ولذلك نرى المصّور يلجأ إلى الزّيادة في إضاءة الغرفة الّتي يريد التقاط الصّورة فيها، إذا كانت ناقصة الضّياء. وذلك باستعمال لمبة خاصّة أو ومّاض (Flash) فيخفّض الوقت اللاّزم لأخذ الصّورة.

2019@yar-info.com