لماذا تتحرّك الصّور في السّينما؟ : إنّ الصّور المعروضة على الشّاشة لا تتحرّك. فعرض مجموعة من الصّور الفوتوغرافيّة الثّابتة في الفلم عرضا سريعا، متتاليا، هو الّذي يوهمنا بذلك. فالحركة الّتي يبدأ تصويرها ترسخ في صورة سلبيّة من صور الفلم، ولا تنتهي إلاّ من صورة أو صور سلبيّة أخرى تتبعها في نفس الفلم، فيظنّ النّاظر – عند

لماذا تتحرّك الصّور في السّينما؟

إنّ الصّور المعروضة على الشّاشة لا تتحرّك. فعرض مجموعة من الصّور الفوتوغرافيّة الثّابتة في الفلم عرضا سريعا، متتاليا، هو الّذي يوهمنا بذلك. فالحركة الّتي يبدأ تصويرها ترسخ في صورة سلبيّة من صور الفلم، ولا تنتهي إلاّ من صورة أو صور سلبيّة أخرى تتبعها في نفس الفلم، فيظنّ النّاظر – عند عرضها على الشّاشة – أنّها تتحرّك.إنّ إثارة شبكيّة العين تظلّ قائمة زمنا يتراوح بين 1/5 ثانية و1/30 ثانية، بعد تسليط الشّعاع الضّوئي عليها وقطعه. فعند العرض تتابع صور الفلم بسرعة مضبوطة بحيث تمكث الصّورة المعروضة على الشّاشة ثابتة زمنا قصيرا جدّا، قبل احتجابها، إلاّ أنّ الصّورة تبقى راسخة في شبكيّة العين أثناء ذلك الاحتجاب حتّى يحين دور الصّورة التالية، وهكذا دواليك حتّى لكأنّ العين تبصر صورا تتحرّك حركة مستمرّة.

2019@yar-info.com