حكمة شيخ : ممسكا ذاك الدفتر بين يديه الباردتين مزاجه متقلب هنا وهناك كحروف تطايرت معانيها في سماء الكلمات حاملة معها ورودا بدأت تذبل شيئا فشيئا ... مرة يبكي ومرة يرمق ببصره صوب ذاك الأفق التائه بين حدود الذكريات تبدو على وجهه علامات التعب المفرط كهالة سوداء تتمدد يمنة ويسرابأكم ردائه تتدلى تلك القلادة

حكمة شيخ

ممسكا ذاك الدفتر بين يديه الباردتين مزاجه متقلب هنا وهناك كحروف تطايرت معانيها في سماء الكلمات حاملة معها ورودا بدأت تذبل شيئا فشيئا ... 

مرة يبكي ومرة يرمق ببصره صوب ذاك الأفق التائه بين حدود الذكريات تبدو على وجهه علامات التعب المفرط كهالة سوداء تتمدد يمنة ويسرابأكم ردائه تتدلى تلك القلادة القديمة يراها بتأمل عميق فهي أخر ذكرى بقيت له من والدته ... 

مشتت الذهن قد تاهت أفكاره وسط دوامة الأهات المنسكبة بين أسطر الحزن المميت طأطأ رأسه إلى الأرض لم يعد يشعر بالوقت أو حتى بالحياة أصلاأحلامه الطفولية تلاطمت بين أمواج القدر فإحترقت كرماد تبعثرت حباته فوق أشواك و دم ،ذاك الدم المرتحل خلف أسوار الزمان القاسي قد أعدمت أنفاسه وسط الرفات ...

أسبلت دموعه الصامتة على وجنتيه الذابلتين قد ترقرقت بفيض الروح الهائمة التي إجتاحها الظلامفسكن بين أذرعها الهشة مطبقا على فاهها المشقق بحسرة الأيام ... 

وبينما هو أسير بين جدران الصمت النازف إذ به يرفع رأسه ليرى رجلا كبيرا قد أهلكت التجاعيد وجهه ماسكا تلك العصا الطويلةيرتنح في خطوه المثقل يسقط حينا و ينهض أخرى ذهب إليه مسرعا

2019@yar-info.com